ياناس شوفوا الأياما


 


 

قصيدة حكمية غزلية من تراث المران المغنى

 

 

ياناس شوفوا الأياما   شهرين بتوازي عاما

حساب أحسب للمحبوب شايف أضغاث احلاما

الألف أبديت بقولي     حتى الحضار يدعولي

والباء بالله ردولي     تغني نشيدي بتماما

والتاء تنشر أوراقي   من جور ضيقي واخلاقي

والثاء ثبتت يارفاقي  قد هام وجدي وغراما

والجيم جاورت المحبوب تنال قصدي والمطلوب

والحاء حبا بالقلوب      هذا المقصد ومراما

والخاء خوفي من الجيران  يحكون زيادة مع نقصان

والدال دين على الإنسان   تدعيه تايوفي زماما

والذال ذهبت أفكاري   سمعو قولي الحضاري

والراء رأيتلكم قاري يقرا حروف المعجما

والزين زينتنا الدنيا    منموت فيها ومنحيا

والسين سألني عن لميا بعطيك دروس الإفهاما

والشين شفتلكم شوفي   شبان يمي مصفوفي

والصاد صبرا تاأوفي   دينات حبي بتماما

والضاد ضميت رجالي شهدت فيني الأبطالي

والطاء طلعوا الخيالي فرسان معهن حكاما

والظاء ظهرت ببلادي    منها يخافو الأعادي

والعين عملوها جهادي  حفظوا حروف القرآنا

والغين غالبني هواهم  عيشي مابيهنا بلاهم

والفاء فتنا بحماهم      حيينا ماردوا سلاما

والقاف قلبي لهم ظامي عطشان ماردوا سلامي

والكاف كشفوا أقدامي  وسلبوا مني المقداما

واللام لاتقول ماشفتك   وبظني شفتك وعرفتك

والميم مابظني نسيتك  شهرين عدة وعواما

والنون ناويلك عاشي   حبي خايدني ماشي

والهاء هاتولي فراشي  مرضان ماطيق قياما

والواو ويلي من الهوا والله ماشفتلوا دوا

يمشون مع بعضن سوا    والياء ياحبي ختاما